الأربعاء، 17 يناير 2018

كيف تبني الروابط المؤدية لموقعك


دون شك، من أكثر الطلبات التي أستقبلتها هي: كتابة مقال عن كيفية بناء الروابط الخارجية أو العكسية من أجل تحسين المراكز في محركات البحث. أنا نادراً ما أتلقى طلبات، وذلك – بكل بساطة – لأن الناس نادراً ما يعرفون ماذا يريدون حتى تعطيه أنت لهم، ولكن هذه المرة كان الأمر مختلفاً قليلاً.

بداية أحب أن أوضح أنني أدرس تقنيات السيو SEO (تهيئة المواقع لمحركات البحث) منذ 5 سنوات تقريباً و قمت بالمنافسة على الصفحة الأولي في جوجل للكثير من الكلمات المفتاحية الأكثر تنافسية في العالم (بالعربية و الإنجليزية)، ولذلك أعتقد أنني أعرف قليلاً عن هذا الموضوع، ويمكنني تقديم بعض وجهات النظر في هذا المجال.

لؤلائك الذين لا يدركون لماذا الروابط الخارجية العكسية مهمة، دعني أوضح لهم أنه إذا أحب أحدهم أن يستقطب زوار من محركات البحث الرئيسية، فستكون هذه الروابط عامل حاسم لمثل هذا الجذب. الروابط العكسية لمدونتك أو موقعك الموجودة على المواقع الأخرى تقوم في الأساس بالتصويت لك لدى محركات البحث، وكأنها تخبر محركات البحث “هذا الموقع موثوق فيه، ويعتبر مصدر جيد للمعلومات عن المجال الفلاني” وهو بالطبع مجال موقعك.

علم السيو SEO (تهيئة المواقع لمحركات البحث) ينقسم بصورة عامة إلى جزئين: تهيئة داخلية وتهيئة خارجية.

التهيئة الداخلية و هي، بإختصار، التغييرات التي تقوم بها في أكواد موقعك والتي تساعدك في الحصول على رانك جيد. في الموضوع الذي قمت بكتابته – عنوانه أساسيات السيو (SEO): تهيئة المواقع و المدونات لمحركات البحث – قمت بإضافة الكثير من النصائح التي تستطيع تطبيقها في موقعك أو مدونتك.

اليوم سنلقي نظرة على بعض مستلزمات جانب التهيئة الخارجية والتي تختص ببناء الروابط الخارجية المؤدية لموقعك أو مدونتك.

بدلاً من إخبارك إفعل هذا أو إفعل ذاك كما تقوم بعض المواقع والكتب التي تشرح كيفية بناء الروابط الخارجية، سأقوم بمشاركتك بالقليل من المباديء، والتي أعتقد أنها ستكون حاسمة بالنسبة لك في بناء موقع يجذب آلاف من الروابط العكسية العالية الجودة. قبل سنوات قليلة كنت تستطيع الإعتماد على النهج الآلي للسيو SEO، ولكن الإنترنت اليوم مختلفة تماماً، فقد أصبحت اجتماعية للغاية بشكل سيعوقك من إستخدام تلك التقنيات القديمة لرفع الرانك الخاص بموقعك.

إبن موقع للناس

لا أعرف من قال هذه الجملة بالتحديد، ولكنها الجملة المفضلة لديّ: “محركات البحث تتبع الناس”. الهدف من إتباع هذا الشعار ليس فقط من أجل بناء مواقع تتميَز بالأمانة والشرعية، ولكن هذه أيضاً طريقة فعّالة لبناء روابط عكسية لموقعك.

هل لاحظت كيف أن ويكيبيديا Wikipedia (الموسوعة الحرّة) تهيّمن على كل نتائج بحث جوجل؟ أنا لا أصدق، ربما يستهدفوا 50% من الجمل المتوقع إدراجها في البحث، ولكن الحقيقة هي أن “جيمي ويلز” – مؤسس ويكيبيديا – قد بنى موقع للناس. إنه مصدر للمعلومات يرغب ملايين الناس في إستخدامه لأنه يوفر لهم حاجاتهم المعلوماتية، ولهذا السبب، الناس يتكلمون عنه بكثرة.

وكذلك هناك الكثير من الجمل المفتاحية التنافسية على الإنترنت، والتي أيضاً تجدها عن طريق مدونات ذات شعبية عالية، أو منتديات، أو شبكات إجتماعية متخصصة، وتجدها هناك بكثرة. إذا قمت بصنع شيء حقيقي للناس يستطيعوا الإعتماد عليه، فستجد الكثير من الناس يهتمون بما قمت به، ولا يمكن أن تكون مخطئاً حينذاك.

تذكر: حينما يتحدث الناس عنك على الإنترنت، فإن الروابط تتبع..

إستفد من المدون الضيف

أتحدث كثيراً مع عملائي عن مفهوم “المدون الضيف” و ذلك لسبب وجيه: أن هذه الطريقة توفر الكثير من الفوائد، ليس فقط لأن التدوين الإضافي سيجلب لك الكثير من الزوار من المواقع المشابهة في تخصصها بموضوعات موقعك، ولكن أيضاً لأنها طريقة رائعة لجلب الكثير من الروابط العكسية المهيئة حول الجمل المفتاحية التي تحتاجها لرفع ترتيبك في محركات البحث أو الرانك.

المسألة هنا بسيطة جداً: حينما تكتب مقالات – مجانية – لمواقع أخرى، فسوف يكون أصحاب هذه المواقع سعداء لوضع رابط عكسي لموقعك في مقابل ما تكتبه من محتوى.

كن مفيداً

إنه من الجميل جداً أن ترى بعض المواقع المشهورة و هي تقدم الأغراض و الأدوات المفيدة لمستخدميها بدون مقابل. الفيسبوك يجعلك تحافظ على إتصالك بعائلتك وأصدقائك باستمرار؛ جوجل تبحث لك عن مرادك في كمية رهيبة من المواقع على الإنترنت؛ دج Digg)) توفر لك الأخبار التي أوصى بها المئات من الناس لمشاهدتها؛ اليوتيوب يقدم قيمة تعليمية، تسلية، استعراض لبعض المنتجات والكثير والكثير…

هذه بعض الأمثلة المعروفة لمواقع ضخمة، ولكن هناك – بالفعل – الملايين من المواقع الأخرى المفيدة على الإنترنت. مدونة عالم التقنية على سبيل المثال تقدم لك معلومات تقنية مهمة و مفيدة و بشكل مستمر.

إسأل نفسك إذا كان موقعك يساعد الناس على تلبية حاجة معينة أم لا. إذا كانت الإجابة “لا” فاسمحلي: لماذا يجب على الناس أن يهتموا بأمرك وبأمر موقعك؟ الأمر لا يحتاج أن يكون عظيماً، ولكن كل شخص نشط الآن على الإنترنت في أي مجال، بصورة عامة، لديه ما يمكن أن يقدمه للآخرين، فلماذا لا تبحث داخلك عما يمكنك تقديمه للآخرين؟

إذا استطعت أن تقدم للناس ما يريدون، فستأخذ منهم ما تريد.

إكتشف الروابط العكسية لمنافسيك

حينما أتحدث عن المنافسين لك، فأنا أعني – بكل بساطة – الناس الذين يحاولون أن يحصلوا على رانك أعلى لنفس الكلمات والجمل المفتاحية التي تستخدمها. على سبيل المثال، موقعنا، و بعد أن وصلنا الصفحة الأولى للكلمات المفتاحبة “تسويق أون لاين”  فنحن “نحاول” الآن أن نتنافس على رانك للكلمات المفتاحية (التسويق الإلكتروني). للقيام بذلك نحن نحاول إقتباس ما يفعله المنافسون الكبار، ولكن فقط عبر تطبيق عدد صغير من هذه الإستراتيجيات، لأننا متأكدون أنه مع الوقت سنصل الصفحة الأولى.

المقصود هنا، إذا أردت الحصول على مصادر غنية بالروابط العكسية، فكل ما عليك فعله ببساطة هو أن تنظر إلى المواقع المتقدمة في نتائج البحث على نفس الكلمات التي تريد أن تنافس عليها، والتي لها رانك مرتفع، وأنظر من أين تأتي الروابط العكسية الخاصة بها. قم بعمل بحث عن الرابط على محرك بحث ياهو (لأنه يظهر روابط عكسية أفضل من جوجل) لتتمكن من معرفة الروابط العكسية التي يستخدمها أي الموقع للحصول على هذا الرانك، وبالتالي يمكنك أن تستخدمها أنت كذلك.

المعادلة التي استخدمها في محرك بحث ياهو للحصول على هذه المعلومات – الخاصة بالروابط العكسية لأي موقع – هي كالتالي:

Link:pageURL –site:domain.com
بالطبع قم بتغيير أسماء المواقع في الكود السابق بالمواقع التي تأخذ رانك عال في الجمل المفتاحية التي تنافس عليها.

إكتشف الروابط العكسية لمنافسيك و انظر إذا كان هناك وسيلة مجانية تمكنك من الحصول على نفس الروابط العكسية لموقعك الشخصي، و التي ستفيدك في رفع الرانك الخاص بموقعك، وبلا شك ستفيدك على المدى البعيد.

ضع تعليق في المدونات الأخرى

معظم تعليقات المدونات تُصمم بحيث لا تتبع (وهذا يعني أن محركات البحث لن تنظر لهذه الروابط ولن تعطي لها ثقل، ولكني أعتقد أن ياهو Yahoo وبنج Bing مازالت تعطي ثقل لهذه الروابط)، لذلك لا يقدمون الكثير من الروابط العكسية المفيدة بصورة جيدة. هناك بالطبع المدونات التي تسمح لك بوضع تعليق يتم إتباعه من قبل محركات البحث، والتي تعطي بالتالي لهذا الرابط ثقل، ولكن في الكثير من الأحيان يتم إعتبار الكثير من التعليقات مزعجة spam والقليل منها فقط – من هذه المواقع – له علاقة بموضوع موقعك، و التخصص الذي تكتب فيه.

أنا شخصياً أفضل إستخدام تعليق المدونات – التي تسمح بوضع رابط موقعك في التعليق – كوسيلة غير مباشرة لعمل روابط عكسية. على سبيل المثال، إذا تحدثت إلى أحد المدونين الكبار في فضاء الإنترنت وطلبت منه أن يقوم بعمل رابط عكسي لديه لآخر مقال كتبته عن طريق التعليق عليه، فأغلب الظن أنه لن يوافق. ولكن إذا قمت بالإندماج في موقعه وتفاعلت مع محتواه وقدمت تعليقات قيّمة، ثم طلبت منه هذا الطلب، فمن المحتمل بشكل كبير أن يوافق عليه (وذلك بالطبع في حالة أن يكون موضوع موقعه مشابه لموضوع موقعك ويكون له ثقله).

بإختصار، تعليقاتك في المدونات أيضاً تجلب الكثير من الزوار إليك، وتتبعها في ذلك محركات البحث، عملاً بالمبدأ الذي تحدثنا عنه سابقاً “أن محركات البحث تتبع الناس”.

بهذا أكون قد انتهيت أنا، ولكن ربما لم تنتهي أنت بعد. بالطبع، لا يوجد أحد على الإنترنت يستطيع حصر أفضل طرق بناء الروابط العكسية بشكل نهائي، فإذا كان لديك أي وسيلة أخرى لبناء روابط خارجية لموقعك أو مدونتك وتعمل بشكل جيد، سأكون سعيداً بسماعها منك في التعليقات بالأسفل.

تعلم

طبق

انجح